قوات التحالف تناشد المنظمات الإغاثية عدم مغادرة صنعاء

“خامنئي” هتلرٌ الشرق الأوسط

الزيارات: 2269
تعليقات 3
د. إبراهيم بن جلال
http://www.rasdnews.net/?p=187309

بين الحين والآخر يظهر علينا من يشبِّه بعض الحُكَّام الدكتاتوريين (أو الذين يسعون لذلك) بأدولف هتلر فقد نُشر في مجلة لوك Look الأميركية وموقع todayifoundout مقال غير العادي بعنوان “لماذا أكره عمي؟” في ست صفحات صفراء مهترئة من مجلة أميركية كانت تباع عام 1939 بـ10 سنتات، أضحت الآن بقيمة 700 جنيه إسترليني (903 دولارات) لابن أخ هتلر فويليام باتريك هتلر، يفضح الزعيم النازي الذي عمه ليس سوى أدولف نفسه.

ربما يكون هتلر شيطاناً، لكنني لا أستطيع أن أُخفي شبيهه المُتداعي الكذاب “خامنئي هتلر جديد”.

رجل مشرَّد يشق طريقه بمفرده من حياة العالم الأرضي من أرض الشعب الفارسي وعوالم الشرق الأوسط، إلى أن النقطة التي يغير فيها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان تاريخ العالم للأبد لابد أن ينال الإعجاب، بعدما كشف الأمير في مقابلته مع الكاتب الأميركي توماس فريدمان بـ”نيويورك تايمز” خيانة و “طعنة الظهر” من حُكَّام الإرهاب ممن تغلغلوا في بلادنا العربية والإسلامية بحجج وزرائع واهية مكشوفة النقاب وسيرها وراء مصالح لا تعرف للإنسانية معنى، بلا وازع ديني أو طائفي بتدخلات همجية في المنطقة بواسطة ميليشيات حرسها الثورى، وأذنابها بالمنطقة مثل حزب الله اللبناني والحشد الشعبي في العراق والحوثيين في اليمن، مُستغلة حالتي الاضطراب والتنافس الواقعتين في العالم العربي السني.

لذا تسيطر إيران اليوم بشكل غير مباشر على أربع عواصم عربية – وهي دمشق وصنعاء وبغداد وبيروت، ليضع أخطر رجل في العالم كما وصفته The Independent | News حداً لمهازل خامنني “السردابية” في المنطقة، ولتصدُقه الأفعال والتجارب الواقعة بكلمات وصف فيها الأمير مُحمدّ بنْ سلمان المرشد في مقابلته مع الكاتب الامريكي الشهير توماس فريدمان بصحيفة The New York Times بعنوان: “الربيع العربي في المملكة العربية السعودية” : “إن المرشد الأعلى [الإيراني] هو هتلرٌ جديد في منطقة الشرق الأوسط” مُترجماً –حفظه الله – القول قائلاً: “غير أننا تعلمنا من أوروبا أن الاسترضاء في مثل هذه الحالة لن ينجح. ولا نريد أن يُكرر هتلر الجديد في إيران ما حدث في أوروبا [هنا] في الشرق الأوسط”.

لم تعد إيران تُرعب بأعمالها وأقوالها الفارغة، لا هي ولا عملاؤها… مجتمعاتنا العربية، إنها مجرد أصوات جوفاء شمطاء.. لنُجزم بأن النظام الإيراني سيتم مواجهته بحزم وعزم، وسينال هذا النظام الحاقد على البشر؛ العقاب المناسب على كل أفعاله.. وعلى رعايتهم للإرهابيين ودعمهم وتصديرهم للإرهاب.

إن المملكة واثقة بالله، ثم في رجالها وكل المحبين معها من دول الخليج والعرب والمسلمين والعالم… فكثيرين يعرفون قوة السعودية وتأثيرها في المنطقة، وقوة أكبر من أن تُهمش دورها الخدعة الإخوانية الخمينية وأذيالها.

حفظ الله الوطن، حفظ الله الملك وولي عهده، وثبتهما الله.
إبراهيم بن جلال فضلون
كاتب أكاديمي – محلل سياسي

التعليقات (٣) اضف تعليق

  1. ٣
    زائر

    عنوان موفق اختصر الكلام…

  2. ٢
    د/ عبد العزيز الوير

    فعلاً قرأت المقال الأصلي “لماذا أكره عمي؟ وكانت رائعة فتصورك رائع

  3. ١
    زائر

    مقالة مثلت المشهد الحقيقي

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>