قوات التحالف تناشد المنظمات الإغاثية عدم مغادرة صنعاء

القدس عاصمة فلسطين الحُرة

الزيارات: 2373
التعليقات: 0
أحلام نملان
http://www.rasdnews.net/?p=188831

وكأننا تخلصنا من وصمة عارنا التي تعتلي جبين كل عربي مسلم بأن أصبحت فلسطين هي إسرائيل حتى تغتال عروبتنا و تنتهك بقرار عقيدة العالم بأن تُصبح قُدسنا الحبيبة عاصمة لـ إسرائيل ..؟

و كيف انتقصنا إلى هذا الحد ..؟

كيف تجرؤوا علينا بفعلهم المشين ..

و قرارهم الخائن ..؟

بينما نحن نفكر كيف نُزيل أسم إسرائيل من على خارطة فلسطين نُصعق بقرار تمكين اليهود المغتصبين القتلة من قُدسنا الحبيب ..؟

كيف تُشفى أفئدتنا الآن ..؟

و نحن ما زلنا نحترق على محمد الدُرة و الآلف من محمد الدُرة ..؟

ما زلنا نعزي أنفسنا عليهم و نسكب خلف تلك الجثث سقمنا و تقاعسنا عن مد يد العون و التحرر لفلسطين الأبية لقدسنا الطاهر الشريف لقبلتنا الأولى لمسرى نبينا لمعراجنا .

كلنا بسجية عربية مسلمة حُرة أبية لا نقبل أن تُسرق منا آخر ما تبقى لنا من فلسطين كُلنا بصوت عربي مخيف نقول لا و كلاً ستبقى القدس عاصمة فلسطين الشامخة رغم كُل الألم رغم الدماء رغم المعاناة رغم التهكم رغماً عن أنف كُل ماسوني يهودي ظالم .

لا يهمنا ما يقرروه نيابةً عنا و لا ما يأخذونه عنوةً عنا بيننا و بينهم وعد الواحد القهار بعودتها لنا ذات يوم و لو طال الأمد .

و إني أشعر الآن هذه اللحظة بخوف يأسرني بأن يحدث ما حدث في سالف الزمان لم يُحرك أخد ساكناً حينما حط اليهود رحالهم بدلاً عنا على أرض فلسطين الحنونة .

أيا فلسطين و في القلب حمماً

أيا قُدسنا و في النفس انكسارًا

أتساقط عليك و تسقط أدمعاً

أذوب حزناً و أتوه عليك انهيارًا

لك الله يا حبيبة العين منتصراً

بقوة الرب نفرح بفرج و انتصارًا

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>