قوات الدفاع الجوي تُدمِّر صاروخًا باليستيًّا في سماء نجران

كتبت رصد نيوز

الزيارات: 290
التعليقات: 0
كتبت رصد نيوز
صحيفة رصد نيوز الإلكترونية www.rasdnews.net
http://www.rasdnews.net/?p=183298

تعيش المملكة العربية السعودية مرحلة تاريخية فاصلة بكل ما تحمله الكلمة من معنى، أسسها ملك الحزم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، ويقودها ولي العهد “محمد العزم”، الذي حدد ملامح مستقبل السعودية الجديدة بأنه للحالمين بمستقبل زاهر، مستقبل لا مكان فيه للمتشددين والمتطرفين وجيل الصحوة الذي سلب من ديننا وسطيته واعتداله وتعايشه، ليعود المجتمع إلى طبيعته التي أخرجته منها “الصحوة” البائدة وما نتج عنها من تشدد وتطرف وانغلاق وعزلة أثرت كثيرا على المملكة العربية السعودية.

(سوف ندمرهم اليوم .. وفورا) ، هذا ما قاله ولي العهد السعودي وهو يعني ما يقوله، ولن يأخذ الأمر وقتاً طويلا فأمامنا مستقبل لا مجال معه لإضاعة الوقت في محاولة إصلاح مسار التيارات المتشددة، بل هو القضاء عليها فورا، بإرادة قوية ورؤية واضحة للمستقبل وقرار شجاع، وكل ذلك تمتلكه القيادة السعودية الجديدة.

وأولى خطوات التغيير والاصلاح الاقتصادي التي تحقق رؤية 2030 تبدأ بالتصحيح الاجتماعي، فالمستقبل بحاجة إلى مجتمع سليم وطبيعي، كون المواطن هو محور التنمية والإستثمار الحقيقي للمستقبل هو استثمار الإنسان.

وما قرارت السماح للمرأة بممارسة حقها المسلوب في قيادة السيارة ودخول الملاعب الرياضية وفق الضوابط الشرعية إلا قرارات طبيعية وجريئة تعيد المجتمع إلى طبيعته وتعيد له انسجامه وبنيته الفطرية، وتخلصه من كل ما ألصقه به غلاة الصحوة من تشدد وغلو وتشويه وتشكيك، ومن كل المزايدات على الدين، فمستوى الوعي أصبح مرتفعاً بما فيه الكفاية ليدرك المواطن السعودي أن قيادته لن تقدم على أمر يتعارض مع الدين، أما الفهم الخاطئ والوصاية على الناس باسم الدين والأجندات المؤدلجة والعقول المريضة فليس الزمان زمانها ولا المكان مكانها.

 

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>