بأمر الملك.. ترقية ١٣ عضواً بالنيابة العامة إلى مرتبة “مدعي استئناف”

المملكة تبارك تطهير مدينة الرقة من قبضة داعش الإرهابي

دوليات

التعاون يكسب الفيصلي في آخر اللحظات

رصد سبورت

المملكة تدين وتستنكر الهجوم على قوة أمنية في محافظة الجيزة والهجومين على مسجدين في أفغانستان

اهم الأخبار

سقوط صاروخ شمال صنعاء حاول الحوثيون إطلاقه باتجاه المملكة

محليات

العاصمي لكشافة تعليم مكة: مارأيته محل اعتزازي وفخري بكم وبجهودكم

محليات

مؤتمر عالمي: المملكة أكثر دول الشرق الأوسط عرضة للهجمات الإلكترونية

محليات

“وزير حوثي” يدعو لتجنيد الطلاب والمدرسين

دوليات

اتحاد العشائر العربية في ألمانيا يندد بتقرير الأمم المتحدة حول اليمن

دوليات

فيديو يوضح صعوبة خدش هاتف جوجل بيكسل 2 بآلة حادة

تكنولوجيا

“الشمراني” يوضح أبرز معالم حوافز المعلمين والمعلمات

أخبار التعليم

تحت عنوان “عطر روح المكان” انطلاق فعاليات المسرحية الاجتماعية الكوميدية بالقصيم

فن وثقافة

سعود القحطاني: تنظيم الحمدين حول قطر لجزيرة منعزلة

محليات

ماذا فعل عبدالرحمن السميط ليجعل من التطوع حياة ؟

الزيارات: 3960
1 تعليق
ماذا فعل عبدالرحمن السميط ليجعل من التطوع حياة ؟
http://www.rasdnews.net/?p=172067
رصد نيوز . سهام الروقي:

“هناك أسماء ما إن ترحل حتى يفنى ذكرها ويزول أثرها ولن يذكرها سوى المقربين لها ، وهناك من يرحل و يبقى اسمه خالداً على مر العصور و الأزمان ، أفناه الثرى ولكن بقي ما خلفه من جميل الأثر ” دار بخلدي ذلك حين رأيت الإقبال الكبير على أحد الكتب والذي حقق نسبة مبيعات عالية ، أثناء تجولي في معرض الكتاب .
الكتاب يحمل اسم شخصية عظيمة جعل العديد من القراء الذين شغفهم حب سيرة رجل الدعوة ورجل العطاء عبدالرحمن السميط يترددون على المعرض لاقتناءه .

ولمن لا يعرف ” د. السميط ” فهذه نبذة بسيطة عنه :
هو طبيب كويتي آثر العمل الإغاثي في أفقر مناطق العالم على الركون لرغد العيش في بلاده، فنذر نفسه ووقته وجهده وماله للعمل الخيري والدعوي في قارة أفريقيا مدة ثلاثة عقود أمضاها هناك.
أرسى عرفا مؤسسيا في التعامل مع احتياجات أبناء هذه القارة وجسده في مشاريع متنوعة غيرت واقع أهلها.
اسمه عبد الرحمن حمود السميط ، ولد في ١٥ اكتوبر ١٩٤٧ وتوفي ١٥ اغسطس ٢٠١٣ عن عمر يناهز ٦٥ عاماً
إقامته الدائمة كانت بمدغشقر . وزوجته نورية محمد البداح ( ام صهيب )
وله من الأبناء خمسة : اسماء , نسيبة ، صهيب ، سمية ، عبدالله .

دراسته:
أكمل السميط مراحله التعليمية الأول في المدارس الكويتية وحصل منها على الشهادات الابتدائية والإعدادية والثانوية.
وبعد إكماله المرحلة الثانوية ابتُعث إلى العراق لدارسة الطب والجراحة في جامعة بغداد، التي تخرج منها عام 1972، ثم حصل على دبلوم أمراض المناطق الحارة من جامعة ليفربول في عام 1974.

تخصص السميط في جامعة ماكجل بمستشفى مونتريال العام بكندا في الأمراض الباطنية ثم في أمراض الجهاز الهضمي في الفترة من عام 1974 وحتى 1978، ثم تابع دراسة الطب في بريطانيا حيث أعد أبحاثا في سرطان الكبد بجامعة لندن في الفترة من يناير عام 1979 وحتى ديسمبر عام 1980.

عمله :
عمل السميط طبيبا ممارسا في مستشفى مونتريال العام بكندا 74-1978، ثم طبيبا متخصصا في مستشفى كلية الملوك بلندن 79-1980. واشتغل بعد ذلك طبيبا متخصصا في أمراض الجهاز الهضمي بمستشفى الصباح في الكويت خلال 1980-1983.

البداية في التطوع :
عُرف منذ صغره بحبه لأعمال البر، ففي المرحلة الثانوية جمع هو وأصدقاؤه مبلغا ماليا من مصروفهم اليومي واشتروا به سيارة، فكان أحدهم يقوم بنقل العمال البسطاء إلى أماكن عملهم أو إلى بيوتهم دون مقابل مادي .

إنجازاته :
بدأ رحلة العطاء في تأسيس “جمعية العون المباشر” والتي تعد أكبر منظمة عالمية في أفريقيا كلها، والتي يدرس في منشآتها التعليمية أكثر من نصف مليون طالب، وتمتلك أكثر من أربع جامعات، وعدداً كبيراً من الإذاعات والمطبوعات، وكان من أبرز أعمالها حفر وتأسيس أكثر من 8600 بئر، وإعداد وتدريب أكثر من 4000 داعية ومعلم.
كما ساهم في تأسيس فروع لجمعية الطلبة المسلمين في مونتريال وشيربروك وكويبك بكندا بين العامين 1974 و 1976 ولجنة مسلمي أفريقيا وهي أول مؤسسة إسلامية متخصصة عام 1981 ولجنة الإغاثة الكويتية التي ساهمت بانقاذ أكثر من 320 ألف مسلم من الجوع والموت في السودان وموزمبيق وكينيا والصومال وجيبوتي خلال مجاعة عام 1984
واسلم على يديه أكثر من 11 مليون شخص بعد أن قضى أكثر من 29 سنة ينشر الإسلام فيها أي ما يقارب حوالي 972 مسلماً يومياً ، وقام ببناء مايقارب ٥٧٠٠ مسجد و رعى أكثر من 15000 يتيم
وحفر حوالي 9500 بئراً ارتوازية .

السميط الذي مارس الدعوة في كل من الإسكيمو والعراق، كانت سلسلة رحلاته في أدغال أفريقيا وأهوال التنقل في غاباتها محفوفة بالمخاطر وذلك بتعريض نفسه للخطر لأجل أن يحمل السلام والغوث لأفريقيا و ايضاً نفذ عدداً ضخماً من مشاريع إفطار الصائمين لتغطي حوالي 40 دولة مختلفة وتخدم اكثر من مليوني صائم .

عبد الرحمن السميط هو مؤسس وكالة أفريقيا ، وعمل كأمين عام في عام 1987 حتى وفاته في عام 2013 . وهو أيضا مؤسس وكالة الإغاثة في الكويت وعمل كرئيس تنفيذي من 1987 – 2013 ومنسق الملحق الصحي لسفارة دولة الكويت في كينيا . وفيما يلي قائمة من المؤسسات الخيرية والاجتماعية التي أسسها السميط:
• مؤسس ورئيس فرع جمعية الأطباء المسلمين ، الولايات المتحدة الأمريكية وكندا عام 1976 ، فرع كندا
• عضو مؤسس لفرع مونتريال لجمعية الطلاب متزوج ، المباركة مع خمسة أطفال ، 1974-1976
• عضو مؤسس في لجنة مسلمي مالاوي – الكويت 1980
• عضو مؤسس في لجنة الإغاثة الكويتية
• عضو مؤسس في هيئة الخيرية الإسلامية العالمية – الكويت
• عضو مؤسس ، في المجلس الإسلامي العالمي للدعوة – الكويت
• عضوا في جمعية الإنقاذ الخيرية – الكويت
• الأمين العام للجنة مسلمي أفريقيا ، 1981 – 1999
• رئيس العون المباشر ، 1999 – 2008 وعضو جمعية الهلال الأحمر الكويتي – الكويت
• محرر ورئيس مجلة الكوثر ، حتى وفاته في 1984
• عضو مجلس أمناء منظمة الدعوة الإسلامية – السودان
• عضو مجلس أمناء جامعة العلوم والتكنولوجيا – اليمن
• رئيس مجلس إدارة كلية التربية – زنجبار
• رئيس مجلس إدارة كلية الشريعة والدراسات الإسلامية – كينيا
• رئيس مركز دراسات العمل الخيري – الكويت

وقد قضى تسعة وعشرين عاما من حياته في القيام بالأعمال الخيرية في أفريقيا ، وكان يعود للزيارات القصيرة في الكويت أو لتلقي العلاج الطبي .
كانت مهمته هي مساعدة المحتاجين ، ضحى بحياته ، وبوقته ، وبالمهارات والجهود المبذولة لتزويد الناس الأقل حظا للحصول على حياة كريمة .
بدأ السميط أيضا بمجموعة متنوعة من المشاريع بالإضافة إلى قيامه بالمساعدات المباشرة التي ساعدت الناس المحرومين بهدف تخفيف شعورهم بالفقر .

مؤلفاته والجوائز :
من واقع خبرته العملية كتب السميط عدة كتب ضمنها عصارة خبرته ومشاهداته الميدانية، منها: “لبيك أفريقيا” و”رحلة خير في أفريقيا.. رسالة إلى ولدي”، و”قبائل الأنتيمور في مدغشقر”، و”ملامح من التنصير.. دراسة علمية”، و”إدارة الأزمات للعاملين في المنظمات الإسلامية”.

كما ألف كتاب “السلامة والإخلاء في مناطق النزاعات”، و” قبائل البوران”، و”قبائل الدينكا”، و”دليل إدارة مراكز الإغاثة”، بالإضافة إلى العديد من البحوث وأوراق العمل ومئات المقالات التي نشرت في صحف متنوعة.
وحصل على عددا من الأوسمة والجوائز والدروع والشهادات التقديرية، مكافأة له على جهوده الخيرية، ومن أرفع هذه الجوائز جائزة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام التي تبرع بمكافأتها (750 ألف ريال سعودي) لتكون نواة للوقف التعليمي لأبناء أفريقيا، ومن عائد هذا الوقف تلقت أعداد كبيرة من أبناء القارة تعليمها في جامعات مختلفة.

نال “وسام فارس” العمل الخيري من إمارة الشارقة عام 2010، وجائزة العمل الخيري من مؤسسة قطر/دار الإنماء عام 2010. وجائزة العمل الخيرى والإنساني من محمد بن راشد آل مكتوم حاكم إمارة دبي، وشهادة تقديرية من مجلس المنظمات التطوعية في مصر، وجائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية والإنسانية دبي عام 2006.

كما نال وسام رئيس جمهورية بنين، وجائزة الشارقة للعمل التطوعي والإنساني عام 2009، وجائزة الشيخ راشد النعيمي حاكم إمارة عجمان عام 2001، ووسام النيلين من الدرجة الأولى من جمهورية السودان عام 1999، ووسام مجلس التعاون الخليجي لخدمة الحركة الكشفية عام 1999، ووسام رؤساء دول مجلس التعاون الخليجي عن العمل الخيري عام 1986. ومنحته جامعة أم درمان بالسودان الدكتوراه الفخرية عام 2003.

واقع التطوع في المملكة :
نظرا لارتباط أعمال الخير بالدين الإسلامي الحنيف ارتباطاً وثيقاً فإن الدولة تولي العمل التطوعي عناية خاصة ويحظى منها بكل دعم وتأييد حيث تبوأ العمل التطوعي مكانته في خارطة التنمية الوطنية.
ويتمثل الدعم المعنوي باسناد مهمة الإشراف على أعمال الجمعيات الخيرية وتوجيهها والعمل على تسهيل مهمتها لوزارة العمل والتنمية الاجتماعية؛ لما يحقق أهدافها بفاعلية وسرعة وكذلك منح المتخرجين من الدورات التدريبية التي تقيمها شهادات مصدقة من الوزارة إضافة إلى القروض للمتخرجين من هذه الدورات من بنك التسليف السعودي للمساعدة في إقامة مشروعات فردية.

كما أن كثير من الجامعات أفردت أقساما خاصة للخدمة المجتمعية لتشجيع الشباب على التطوع .

ويمثل الدور التطوعي جهوداً أهلية تقوم بدافع ذاتي ولاعتبارات دينية واجتماعية وإنسانية بالمساهمة في التنمية الاجتماعية جنباً إلى جنب مع الخدمات الحكومية في مجالات الرعاية والتنمية في مشاركة بناءة تضفي على الخدمة الاجتماعية رونقا خاصاً وتكسبها بعداً تنموياً واجتماعياً له دلالاته وخصائصه فمشاركة المواطنين للدولة وخدمتهم للآخرين وشعورهم مع من هم بحاجة إلى خدمات وبحاجة إلى تكيف اجتماعي سليم ومد يد العون لهم والأخذ بيدهم بالإضافة إلى اعتبارهم واجباً دينياً يبتغون من ورائه الثواب من الله عز وجل فإنه يحقق لديهم حاجات اجتماعية ونفسية ويكسبهم عادات حميدة كما أنه من جانب أخر يكسب المستفيدين من هذه الخدمات شعوراً بالطمأنينة وأنهم إضافة إلى رعاية الدولة يحظون برعاية إخوانهم الذين يشعرون بشعورهم ويحرصون على تلبية احتياجاتهم وإشباعها لئلا يشعروا بأي نقص قد يؤدي إلى الإحباط .

العمل التطوعي في رؤية 2030 :
رؤية المملكة 2030 لم تغفل جانبا مهما من جوانب تطوير المملكة، وهو جانب العمل التطوعي حيث تطمح المملكة من خلال رؤيتها 2030 إلى تطوير مجال العمل التطوعي، ورفع نسبة عدد المتطوعين من 11 ألفا فقط إلى مليون متطوع قبل نهاية عام 2030.

خاتمة :
هذه الشخصية العظيمة تستحق أن تقرأ سيرته وتكون قدوة ونموذج للعطاء ، وبالرغم من اتجاه الكثير من شبابنا وفتياتنا للانخراط في البرامج والحملات التطوعية إلا أننا بحاجة ماسة لقراءة سير العظماء أمثال الدكتور السميط والسير على خطاهم وصنع قدوات أخرى.

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    زائر

    ماشاءالله والى الامام 😍

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>